الرئيس يتحدى حماس ويكشف احتجاز إسرائيل لـمليار و800 مليون شيقل من أموالنا

wait... مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 15 أغسطس 2017 - 10:17 صباحًا
الرئيس يتحدى حماس ويكشف احتجاز إسرائيل لـمليار و800 مليون شيقل من أموالنا

بدأ الرئيس محمود عباس كلمته أمام المجلس المركزي الفلسطيني بمدينة رام الله بتحية لكافة شهداء شعبنا الذين قضوا دفاعا عن قضيتنا الوطنية مقدما تهانيه للمرأة الفلسطينية بمناسبة يومها العالمي.

وأكد أن الموقف السعودي تجاه القضية الفلسطينية ثابت ولم يتغيير ولم يتبدل وما تقوم به سيبقى كما كان بل وسيزداد مشيرا في نفس الوقت بالدول التي اعترفت بدولة فلسطين مؤكدا أن هذه الدول تنبهت مبكرا وقالت أن الاستيطان غير شرعي”.

وأعلن الرئيس انه ضد داعش ويعارض كل المسميات التي تدعي انها تعمل باسم الاسلام والتي أحرقت الطيار الاردني معاذ الكساسبة وذبحت 21 مصري قائلا:” هذا ليس إسلاما صحيحا ولا يمثل الدين ” موجها رسالته للعالم مردفا :” انظروا للقضية الفلسطينية واوجدوا لها الحل لأنه اذا تم ذلك فستنتهي كل هذه الزعانف الموجودة في الخارج”.

واتهم الرئيس عباس رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو صراحة بتعطيل المفاوضات لرفضه الافراج عن الدفعة الرابعة للأسرى مشيرا إلى أن إسرائيل تريد أن تجمد العالم وكل شيء لان لديها انتخابات داخلية مؤكدا أنه لا يتدخل بشؤون إسرائيل داعيا اياها للتعامل معنا بنفس السياسية وعدم التدخل في شؤوننا رغم فرحتنا بتوحد أشقائنا في الداخل مردفا:” أشقائنا توحدوا بالداخل ونحن بالخارج مش قادرين نتوحد في غزة والضفة”.

واستنكر الرئيس فتوى يوسف القرضاوي التي تحرم الذهاب إلى القدس مؤكدا أنه لم يرد في القرآن ولا السنة هذا التحريم وان ذلك ليس تطبيعا لانها زيارة للسجين وليس للسجان اضافة إلى دعم صمود أهلنا في القدس منوها إلى أن هذه الرؤية منحرفة وغير صحيحة داعيا في نفس الوقت الى تركيز الجهود على القدس ودعم أهلها لتبقى العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية”.

حرب غزة

وأكد الرئيس ان القيادة سارعت في بدايتها لوقفها وقدمت مصر مبادرة هي نفس التي بني عليها اتفاق ٢٠١٢ ولكنها رفضت اكثر من مرة والمفاجأة في اليوم الخمسون للحرب تم قبولها بدون قيد او شرط وكانت النتيجة آلاف الشهداء والجرحى والمنازل المدمرة.

وحول مؤتمر المانحين في القاهرة أوضح الرئيس ان الدول تعهدت بخمسة مليارات دولار واشترطت شرطين وهما ان تكون الحكومة المتفق عليها على الحدود وتسطيع ممارسة أعمالها وأن تستلم مواد الاعمار وتتولى الامم المتحدة استلامها مردفا:” ولكن للأسف التعطيل ما زال مستمرا”.

الاموال واجراء الانتخابات

وكشف الرئيس عباس أن اسرائيل تحتجز مليار و٨٠٠ مليون شيقل من أموال الشعب الفلسطيني وترفض تحويلها لنا مؤكدا اننا نتعامل مع بلطجي والعالم يقول لنا “طولوا بالكم” متسائلا :” إلى أين نحن ذاهبون”.

وحول دعوات حماس للرئيس بإصدار مرسوم رئاسي للانتخابات قال:” اتحداهم أن يسلموا حنا ناصر جواب رسمي مكتوب بموافقة حماس خطيا على اجراء الانتخابات وسيخرج المرسوم فورا”.

وعبر الرئيس عن رفضه لمسمى الدولة اليهودية وعدم القبول بأسلمة النظام في منطقة الشرق الأوسط قائلا:” نحن ضد الدولة اليهودية او الدولة ذات الحدود المؤقتة وضد مشروع ايغور ايلاند الذي يقول أن الدولة في غزة والضفة لها ترتيبات مستقبلية وأدعو الجميع أن يرفض مثل هذه الطروحات”.

وأردف الرئيس ان السلطة لن تكرر خطأ عام 1948 وسنبقى في أرضنا ولن نتركها ومستعدون للعودة الى المفاوضات بشرط وقف الاستيطان والافراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى.

وبخصوص فكرة عقد مؤتمر دولي للسلام أكد الرئيس أنه مع وان كان لا يفيد قائلا:” ماذا يعني مؤتمر دولي يخرج في نهايته ببيان يؤيد ويدعو ويحث فقط” مضيفا نحن الآن بمرحلة تاريخية وسلطة بلا سلطة ويجب ان نعيد النظر في وظائف السلطة الوطنية”.

يمكنك مشاهدة هذا الخبر عبر تطبيق صدى الوطن

تحميل التطبيق من المتجر

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات